Archive for 30 نوفمبر, 2007

وهم المؤامرة!

نوفمبر 30, 2007

في البلدان العربية ما زالت فكرة أو مقولة “المؤامرة” هي الحل دائما لتبريرفشل ما. فمثلا المغرب على ما أتذكر قد ردد كثيرا على مسامع الجميع أنه حيكت ضده مؤامرة عند فشل كل مخطط أو سياسة. الكل يتذكر كيف أن بلاتر حمل التهمة لعدم تنظيم المغرب لأكبر تظاهرة رياضية في العالم، و قيل حين ذاك أنه فوت لصالح جنوب إفريقيا تنظيم الكأس، لكن الكل يعرف أنه حتى الشعب لم يكن مؤمنا بحظوظ المغرب لتنظيم الكأس و أنه حاول إيهام نفسه بأن بلده هو الذي يستحق تنظيم الكأس، في حين أن الفرق بين ملاعب المغرب و ملاعب جنوب إفريقيا كالفرق بين السماء و الأرض، و الشيء نفسه بالنسبة للبنية التحتية و الكثير من الامور، لكن المشكل أن المغرب اختزل التنظيم في كؤوس الشاي و صحون الحلوى و تقبيل الخدود.

و الان بعد مرور أكثر من خمس سنوات تقريبا ها هو التاريخ يعيد نفسه, لكن هذه المرة مع المهرجان الدولي الذي كان المغرب مرشحا له في مدينة طنجة (هنا أشير أن غالبية الشعب المغربي لا يعرف ما الذي سيعرضه المعرض)، فبعد ضياع التتويج لصالح كوريا الجنوبية قامت أصوات تندد بالمؤامرة التي كان المغرب ضحية لها، و في نفس السياق أشار وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة أن كوريا ربما تكون قد قدمت رشاوي لبعض الدول التي صوتت لصالحها …، و هنا لن أدخل في استحقاق طنجة تنظيم المعرض من عدمه، لأنه ليست لدى أدنى فكرة عن هذا الترشح، لكن بالمقابل سأقول أنه كان جديرا بالمسؤولين البحث عن نقاط الضعف و مراكز الخلل عوض أن يحملوا الأطراف المنافسة سبب الفشل.

Advertisements

إعدام العربية

نوفمبر 23, 2007

الذي رأى عزيز أخنوش (وزير الفلاحة و الصيد البحري وصاحب مجموعة أكوا و صديق عالي الهمة الذي لا يخفى عن أحد) يوم الخميس أمام التلفزيون و هو يشرح أن عدد الماشية كافي و زيادة و أن الاشاعات التي تقول أن من الممكن إلغاء عيد الأضحى عارية من الصحة، الذي رأه  و هو يتكلم بعربيته الشبيهة بعربية الطفل الداخل لتوه إلى المدرسة فسيصاب لا محالة بكتئاب أو ما شابه، فالفتحة أصبحت في فم الوزير ضمة، و الضمة أصبحت كسرة، والفعل سبقه حرف “في” و … عندما يتفوه وزير مغربي بكل هذه التراهات فالمفروض أن نراجع أنفسنا و أن نحاسب مسؤولينا الذين ضيعوا لغة شعب بأكمله. فالآن أي مرشح لأي منصب كيفما كان من الشروط الواجب توفرها في المترشح على لغة فرنسية سليمة و بعض الأحيان الانجليزية أو الاسبانية و ليست هناك أية إشارة إلى اللغة العربية التي قيل أنها لغة لبلاد الرسمية و الله أعلم.

الوزير أخنوش ليس سوى نموذج واحد من نماذج كثيرة يزخر بها أجمل بلد في العالم. كان في استطاعة الوزير أن يتفادى هذه المهزلة لو أنه تكلم بالدارجة التي يفهمها معظم الشعب “ماشي يتعلق فين يتفلق”.

سبتة,مليلية و الاخرون

نوفمبر 14, 2007

يوم بعد يوم أتأكد أن حكامنا من أغبى الكائنات التي ابتلينا بها، فبعد مرور قرون و قرون تذكروا أن هناك مدينتين اسمهما سبتة و مليلية توجدان في شمال المغرب تحت الحكم الاسباني، فبعد كل هذه القرون أصبحت المدينتين مغربيتين، يا له من وطن جميل هذا الذي يتذكر بعد خمسة قرون فقط أن له ثغورا ما زالت محتلة، كيف نريد من دولة لم تنجح بعد أكثر من نصف قرن من الاستقلال في استكمال الوحدة الترابية بأن تساير العالم، أن تقوم بإصلاحات جذرية، أن توفر لشعبها عيشا كريما… ولسوء حظ مسؤولينا أن الدرس هذه المرة جاء من “هوغو تشافيز” الرئيس الفنزويلي الذي صرخ في وجه “خوان كارلوس” و وصفه بالثور لمجرد أن هذا الأخيرقال له “لما لا تخرص؟” ردا على وصف تشافيز لرئيس الحكومة السابق “خوصي ماريا أثنار” بالفاشي. فهل لدولتنا أن تتعلم معنى العزة و النخوة قبل أن يفوت الأوان.

الفرق بين الساسي و اليازغي

نوفمبر 6, 2007

عند تصفحي لجريدة “المساء” عدد السبت و الأحد، شد انتباهي مادتين تناولهما العدد بين صفحاته.

الأول هو تقديم محمد الساسي نائب الأمين العام و عضو المكتب السياسي للحزب الاشتراكي الموحد استقالته من المنصبين، و قد عزا الساسي استقالته إلى فشله في النجاح في الدائرة التي ترشح فيها و هي الدائرة التي ولد و نشأ و عاش فيها نصف قرن دون انقطاع، وقد حصل فيها سوى على 2352 صوتا و احتل المرتبة السابعة، و يقول الساسي “… فإذا كان نائب الأمين العام لحزب تقدمي ديمقراطي معارض، لم يستطع إقناع الناخبين بالتصويت عليه في دائرة ولد ونشأ فيها وعاش فيها بدون انقطاع لأكثر من نصف قرن، وفي ظرفية سياسية اتسمت بثبوت صدقية خطاب الحزب وصدقية تحليلاته وتحركاته ومواقفه، فمعنى ذلك أن هناك خللا ما في العلاقة مع الناس،..”.

أما ثاني شيء أثار انتباهي هو الحوار الذي أجرته الجريدة مع الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي محمد اليازغي، و بدا اليازغي وفيا لأسلوبه الذي يتسم بأجوبته الضبابية و تأويلاته التي يرمي من وراءها إلى تغليط الرأي العام، و لم يقتنع اليازغي إلى حدود إجراء الحوارمعه أن حزبه قد فشل فشلا دريعا، و أن الشعب قد “عاق”. و ختم اليازغي الحوار ردا على سؤال أحد محاوريه حول ما الذي قاله للملك عند لقاءهما، يقول اليازغي”…قلت له لأول مرة المغاربة لم يستجيبوا إلى ندائك” ماذا يعني اليازغي بهذا الكلام فالله أعلم.

و في الأخير خرجت بخلاصة أن الفرق بين الساسي و اليازغي كالفرق بين الشمال و الجنوب.