سبتة,مليلية و الاخرون

يوم بعد يوم أتأكد أن حكامنا من أغبى الكائنات التي ابتلينا بها، فبعد مرور قرون و قرون تذكروا أن هناك مدينتين اسمهما سبتة و مليلية توجدان في شمال المغرب تحت الحكم الاسباني، فبعد كل هذه القرون أصبحت المدينتين مغربيتين، يا له من وطن جميل هذا الذي يتذكر بعد خمسة قرون فقط أن له ثغورا ما زالت محتلة، كيف نريد من دولة لم تنجح بعد أكثر من نصف قرن من الاستقلال في استكمال الوحدة الترابية بأن تساير العالم، أن تقوم بإصلاحات جذرية، أن توفر لشعبها عيشا كريما… ولسوء حظ مسؤولينا أن الدرس هذه المرة جاء من “هوغو تشافيز” الرئيس الفنزويلي الذي صرخ في وجه “خوان كارلوس” و وصفه بالثور لمجرد أن هذا الأخيرقال له “لما لا تخرص؟” ردا على وصف تشافيز لرئيس الحكومة السابق “خوصي ماريا أثنار” بالفاشي. فهل لدولتنا أن تتعلم معنى العزة و النخوة قبل أن يفوت الأوان.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: