Archive for 30 أبريل, 2008

نقطة نظام

أبريل 30, 2008

لا أعرف هل هو الحول أم العمى الذي أصاب هذا الشعب، أم أن لعنة قد نزلت عليه من فوق سبع سموات، فربما سيكون على كل من يريد مستقبلا، فهم الأشياء كما يجب في هذه البلاد، أن يقتادوه إلى أقرب مستشفى للمجانين، لأنه -وهذا شيء أكيد- سيصاب بمس، سيفقد على إثره عقله من جراء كل المتناقضات التي سيجدها أمامه.
صراحة، لم أجد الكلمات المناسبة لكي أصف بها هؤلاء الذين أتونا هذه الأيام لتعداد حسنات الحسن الثاني. لا أعرف إلى حدود الساعة نفاقا أكثر من هذا. فأن تأتي لتعدد حسنات الدكتاتورية فهذه قمة السخرية، طبعا السخرية منا. أظن أن هؤلاء قد وصلوا إلى أعلى قمم الخداع، و النفاق. فأن تكون محاميا للشيطان، لا بد أن تكون خبيرا في الاحتيال، أو أن تكون الشيطان نفسه.
مشكلتنا نحن المغاربة، أو ربما نحن العرب..، أننا لا نسمي الأشياء بمسمياتها، أو لنقل لا نريد تسميتها بأسماءها، هذا إن لم نقل شيءا آخر.
ربما نحن متفقون على أن الغالبية العظمى من الشعب تقضي لياليها في انتقاد النظام، و ربما حتى سبه.. هذا بطبيعة الحال سرا، و داخل ذاك القبر الذي أسموه خطأ، بيتا. لكن ما إن ترسل الشمس أول أشعتها إذانا عن بزوغ فجر جديد، حتى ترى ما لم تره عين بشر، سترى العجب العجاب! ستسمع ذاك الذي كان يشتم النظام بالليل، ينظم في حقه دواوين الغزل، إنه انفصام الشخصية التي يسمونها الشيزوفرينية، أو ربما أنه الخوف من بوخو.
بمناسبة مرور تسع سنوات على موت الحسن الثاني الذي حكم المغرب بقبضة من حديد لمدة تناهز 38 سنة، طلع علينا بعض “لاحسي الكابا” ليعددوا على مسامعنا حسنات نظام الحسن الثاني، أغلب الذين صرحوا لجرائد الأسبوع الماضي، أشادوا بالدور الذي لعبه الحسن الثاني في مجال التنمية، و لكي نكون منصفين فمجال التنمية قد عرف أنذاك تطورا منقطع النظير، فمثلا الأمية استفحلت أكثر، و كذلك الفقر.. فالفقير أصبح أكثر فقرا من ذي قبل. و لا أرى داع هنا للحديث عن باقي المجالات.. لأنها ربما قد تصيبكم باكتئاب حاد. حقيقة، إني ألتمس العذر لهؤلاء، فالمفاهيم كما تعرفون تتغير من طبقة لأخرى، فنحن الشعب المسكين لنا تنميتنا..، و المسؤولون رفيعو المستوى لهم تنميتهم، و هذا كما تعلمون..جد عادي.
أما عندما يتعلق الأمر بالمنجزات العظيمة، فلكم أحبتي الكرام أن تتساءلوا عن هذه المنجزات، و بطبيعة الحال، لكم الحق في التخمين، فالتخمين لم يحرم بعد! مثلا يمكن التحدث عن ذاك الإنجاز العظيم المتمثل في تعميم المرافق العمومية على كل المدن المغربية، وأرجو أن لا تذهب بكم عقولكم بعيدا، فالمرفق العمومي الذي نحن بصدد التحدث عنه.. هو البيت الصفيحي، إذ يعتبر من أهم الإنجازات التي طبعت “العهد القديم” -كما يحلو للبعض تسميته-. يمكن أيضا التحدث عن تلك الرياضة الوطنية التي تفوقنا فيها على سائر الشعوب و الأمم، فنحن -و الحمد لله- يمكن للصندوق أن يمسي مليءا، ليصبح خاليا..إلا من “البرد”، وكل هذا بطبيعة الحال، هو نتاج تكاثف الجهود، التي لا يهمها سوى الصالح العام.
لكن ما أحزنني، أن لا أحد من هؤلاء قد ذكر تلك الكارثة، عفوا.. ذلك الإنجاز العظيم المسمى السكتة القلبية، إذ أنه في أحد الأيام كان بلدنا السعيد هذا مهددا بها. و كذلك أحزنني عدم ذكرهم تلك الهواية الشعبية، التي يسعى الصغير و الكبير إلى ترسيخها، و ربما قد تكونون قد مارستموها في أحد الأيام، أو ما زلتم تمارسونها. بطبيعة الحال، إنني أتحدث عن “الرشوة” تلك الهواية -و قد سمعت مؤخرا أنها تحولت إلى مهنة- التي أدخلتنا إلى أشهر الموسوعات العالمية.
أخيرا، الشيء الوحيد الذي اثلج صدري هو تصريح أحد هؤلاء “الرواة” كون أن لا شيء سيتغير، و أن العهد الجديد هو استمرارية لسابقه. أعتقد أن التعليق هذه المرة يجب تركه لكم.. لكي يعبر كل واحد عن ما فهمه.

لا توجد أسرة فارغة حاليا، المرجو”عدم”إعادة النداء لاحقا..

أبريل 29, 2008

لست من هواة وضع العناوين الطويلة.. لكن الأوضاع أرادت هكذا…

صورة من تصميم بندر رفه

ربما لن يصدق أحد في هذا العالم، إلا نحن بطبيعة الحال.. أن هناك دولة اسمها السعودية.. التي بالمناسبة لها أول أكبر احتياطي عالمي من النفط (حاليا، برميل النفط تعدى ثمنه المائة دولار). قلت أن لا أحد سيصدق أن مواطني هذا البلد -الذي إن سمعت تصريحات مسؤوليه، ستعتقد أنها جنة الله في الأرض. و هذا حال كل المسؤولين العرب- لا يجدون سريرا فارغا في المستشفيات الحكومية.. بدعوى أنه ليست هناك اسرة شاغرة، أو يعقل هذا؟! أي نعم..

جميل..، السعودية لا تتوفر على أسرّة إضافية تلبي احتياجات مواطنيها، و هذا -كما تعلمون- أمر عادي.. إن كنا نتكلم عن نيجريا أو الصومال.. أو إحدى الدول التي مزقتها الحروب، لكن أن تكون الدولة المعنية هنا، هي السعودية.. فحتما علينا أن نعيد النظر في عدة أمور ربما قد فهمناها بشكل خاطئ سابقا.

ما الجدوى من توفر الدولة على أكبر احتياطي عالمي من النفط، بل ما الجدوى من التوفر على الاحتياطي العالمي بأكمله. بطبيعة الحال، لا جدوى من ذلك إن لم يستفد الشعب، الشعب بمعنى كافة المواطنين و ليس طبقة دون سواها، قلت.. إن لم يستفد الشعب من الإيرادات التي تجنيها الدولة من وراء بيع تلك “الهبة الربانية”.

أظن أن الشعب السعودي ليس محتاجا لكل تلك الطائرات الحربية المركونة في الصحراء، و لا كل تلك الأطنان من الأسلحة المخبأة في المخازن. إن ما تحتاجه هديل و أمثالها أرخص بآلاف المرات من كل تلك التفاهات.

إن ما يحتاجه هؤلاء.. تغطية صحية مجانية و مضمونة.. فقط. إنهم لم يطالبوا بحقهم لا في قذائف الهاون، و لا في طائرات (ف-16). إنهم يتمنون أن يكونوا كاملي المواطنة حقوقا و واجبات.. لا غير.

إنه من العيب، بل من العار أن لا تجد هديل سريرا شاغرا في موطنها، ذاك الموطن الذي يفتح الباب على مصراعيه للغرباء قبل أصحاب الدار!!

********************************

ملاحظة: بعد عدة أيام من الانتظار تم نقل هديل إلى مستشفي حكومي..

* الصورة من تصميم الأخ بندر رفه .

اللهم اشف هديل..

قالها.. و نعيدها من بعده!!

أبريل 28, 2008

يقول مكيافللي..:

ان الدين ضروري للحكومة، لا لخدمة الفضيلة ولكن لتمكين الحكومة من السيطرة على الناس.”

هل كان ميكيافللي على حق.. أم لا ؟؟

الجواب.. بسيط و معروف.

اللهم اشف هديل..

و أخيرا..

أبريل 26, 2008

أخيرا فؤاد الفرحان.. حر، لم اصدق في الأول.. شبعوا منه أخيرا.. لا أريد أن أطلق العنان للساني، لذلك سأؤجل ذلك لتدوينة لاحقة.

المهم ألف مبروك يا فؤاد.. و الله يبشرك بالخير يا مضيعه.. الكلام طويل و عريض.. لذا سنكتفي بهذا القدر، و سنعود بعض الفاصل.

أخرون

فؤاد حـــــــر

عاد إلينا فؤادنا

أبا خطاب حُّر ..

الحرية للحر فؤاد

حرية فؤاد… خبر عاجل

عاد فؤاد

فؤاد في بيته

اللهم أتم نعمتك على التدوين.

نورت جدة يا فؤاد : )

اللهم اشف هديل..

الله.. يا شيخ!!

أبريل 26, 2008

كتب د.عائض القرني في إحدى الأيام في الشرق الأوسط .. مقالا بعنوان..”الملك عبد العزيز، قائد الثورة

هذه الثورة أعظم ثورة في العصر الحاضر من حيث أثرها وعمقها وامتدادها ورسالتها، ثورة قويّة بيّنة المعالم، ثورة إسلاميّة مرجعها الكتاب والسُّنّة ومنهجها الوسطية ومقصودها جمع الناس على توحيد الله ووحدة القلوب، ثورة وحّدت أكثر من خمس دول كانت متصارعة متحاربة، وجمعت أكثر من مائة قبيلة كانت متناحرة متقاتلة، ثورة أنهت الخرافة والشركيّات والبدع، وقطعت دابر الشقاق والفرقة، ثورة قضت على النهب والسلب والفتن والعداوات، ثورة أوقفت المارقين واللصوص وقطّاع الطرق، وأمَّنت السُبُل، وجمعت الشمل ووحّدت الكلمة، ثورة جددت الدِّين ونصرت الملَّة ودمغت فنون التخريب والفساد في الأرض، ثورة كان بيانها رقم (1) لا إله إلا الله محمد رسول الله، والبيان رقم (2) لا حُكْمَ إلا لله، والبيان رقم (3) نحن وسط لا إفراط ولا تفريط. لقد قرأتُ تاريخ الثورات عبر قرون من الزمان فوجدتُ هذه الثورة من أصفاها وأبعدها مدىً، وأقواها صدىً، وأحسنها هدىً، ثورة انفجرت كالبركان في مهبط الوحي ومهد الرسالة ومولد النور وقِبلة العالم، ثورة جمعت أصول العروبة وأبطال الكفاح وحماة المجد وحفّاظ العقيدة وأحفاد المهاجرين والأنصار وسلالة الفاتحين والمجدّدين، ثورة ليست قوميّة بل ربّانيّة عالمية، وليست حزبية بل توحيديّة وحدويّة، وليست شيوعيّة بل إسلامية شرعية، وليست اشتراكيّة بل محمديّة سُنيِّة، وليست رأس مالية بل إلهية نبويّة، ثورة حطّمت ثكنات المشعوذين والسحرة، ودمّرت الزنادقة والأفّاكين، فارتفع الأذان وصدحت المنابر بالعلم النافع، وسُلَّ سيف العدل يردع الظالم وينصر المظلوم، وقامت المدارس والجامعات واجتمع الدِّين والدنيا والمسجد والمصنع، واتصل بها الشمال بالجنوب وتعانق الشرق بالغرب، وصارت العشائر أسرة واحدة، هذه الثورة أساس شرعيّتها الإسلام عقيدةً وعبادةً ومنهج حياة، هذه الثورة تلغي القوانين الوضعيّة، وتشطب على الدساتير الأرضيّة، وتسحق المبادئ الضالة والتعاليم الزائفة، وترفع مكانها النّص المقدَّس والوحي المطهّر، هذه الثورة تعبد الله وحده لا شريك له، قدوتها محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم، ودستورها الشريعة، ووجهتها الكعبة، ومطلبها رضا الله ومستقرها الجنة، وهذه الثورة وحّدت مساحة تعادل أوروبا الغربية وتمتد من البحر إلى البحر، ومن الأرض إلى السماء، ومن المهد إلى اللحد، ومن المحراب إلى الفردوس الأعلى، وفي هذه الثورة وفي قائدها يصدق قول الشاعر:

* إذا كان غاندي منقذاً فهو واهمٌ – وإن كان تيتو مصلحاً فهو مدبِرُ

* وهتلرُ نازيٌّ ولينين مارقٌ – وأخبار نابليون موتٌ مقطَّرُ

* وهذا حنيفٌ مسلمٌ ثابت الخطى – صلاةٌ تُؤدّى أو كتابٌ يُفسّرُ

* إنها ثورة العصر الحاضر، إنها حديث الركبان، إنها الثورة التي أنست كل ثورة، ولهذا انتصرت وآتت أُكُلَها ورفعت دعائمها ونصبت أعلامها وأسمعت الكون صوتها، ومن شاء أن يتأكد من صدق هذه الثورة ونفعها فليزرْ جزيرة العرب وليصلِّ في الحرم ويعرّج على نجد ويصعد سراة عسير ويعانق جبلي آجا وسلمى ويخاصر نخيل الأحساء ويرفل في بساتين القصيم، إنها ثورة السعوديّين في العصر الحاضر، أما قائد الثورة فهو الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود ـ رحمه الله تعالى.

و كتب في هذه الأيام … مقالا بعنوان..”النفاق الاجتماعي

أصبح لكل رمز ديني أو سياسي أو وطني بطانةٌ يمارسون معه لعبة التضليل والتَّملّق والتّزلّف والمديح المزيف، فشيخُ العلم لديه أتباع من المحبِّين والمعجبين يخلعون عليه صفات الكمال ويوهمونه بأنه بركة العصر، ووحيد الدهر وشبيه البحر، وأن الله نفع بعلمه العباد والبلاد، وأن كتبه وفتاويه ودروسه شرّقت وغرّبت، فيصدّق المسكين ويقع في الفخ ويصاب بداء العجب والتيه. والسياسي عنده بطانة تقتات بكلمات الإطراء ومقامات الثناء الممجوج، وتوهمه بأنه الملهم وقلب الأمة النابض ومحبوب الجماهير، وتذكر له أحلاماً منامية كاذبة تدل على صلاحه وعدله وإيمانه واستقامته، وتخبره هذه البطانة أن العجائز في البيوت يدعون له، وأن الشيوخ والأطفال يعيشون على حبّه، وأن عدله وصل الجميع وبرّه وَجُوده عمّ الكل، (فيتوهّق) و(يتورّط) في دهاليز العلو في الأرض والتّكبر على عباد الله والتّجبر على الأمة. والأعيان من العسكريين والتجار والمشاهير لهم جُلاّس وسُمّار يمارسون معهم لعبة الضحك على الذقون وتمويه الحقائق، ويعطونهم صورة خاطئة عن الواقع ليكسبوا الحظوة لديهم، وينالوا شرف صحبتهم، ويبتزوا أموالهم، فإذا غابوا عنهم سلقوهم بألسنة حِداد شِداد، فإذا أتيتَ تريد المكاشفة والصدق والوضوح والشفافية ضاع صوتك بين الأصوات وصرت ثقيلاً وأصبحت نشازاً، فتضطر رغم أنفك للمشاركة في حفل تأبين الضمير وفي جنازة موت الحقيقة، وهذا يدلّك على الغثائية التي وصلت إليها الأمة. أما كان الأعرابي يحاور عمر ويناقشه وهو على المنبر؟ أما طلب عمر من الناس تيسير المهر وعدم المغالاة في الصداق، فقامت امرأة من آخر المسجد فقالت لعمر: يا عمر كيف تريد تقليل المهر والله تعالى يقول: (وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنطَارًا فَلاَ تَأْخُذُواْ مِنْهُ شَيْئًا(؟ فصاح عمر: أصابت امرأة وأخطأ عمر. نحن لا نطلب من الناس سوء الأدب مع الرموز الدينية والسياسية والوطنية وسائر الناس، ولا التجريح ولا التشهير، ولكن نطالب الجميع بالكف عن هذا النفاق الاجتماعي وحجب الحقائق وإدخال هذه الرموز في نفق مظلم من الوهم. يقول الحسن البصري: «تولّى الحجاج العراق وهو عاقل كيّس، فما زال الناس يمدحونه حتى صار أحمق طائشاً سفيهاً»، فلما ضعف الوازع الديني عند الأمة وقلَّ الصدق أكثرتْ من ألقاب المديح وصفات التّزلّف بعدما كان الصحابة في عصر الخيريّة والقيادة والريادة ينادي بعضهم بعضًا، فيقولون: يا أبا بكر، يا عمر، يا عثمان، يا علي، وهم قد فتحوا القلوب والأسماع والأبصار والبلدان بالإيمان والعدل والسلام، ولكن الرئيس العربي ركَّبَ على صدره النياشين وعلى أكتافه النجوم وفي الشوارع أقواس النصر وهو لم ينتصر في معركة واحدة بل إن أجزاء من بلاده تحتلها إسرائيل.

إن تمويه الحقائق على الرموز وصنّاع القرار والمؤثِّرين معناه ضياع البلاد والعباد، فهؤلاء المتملِّقون والمتزلِّفون من البطانة همهم أنفسهم، وهم الذين يحملون شعار (كل شيء على ما يرام)، فتجد الشيخ مثلاً عنده أخطاء كبرى ومغالطات عظمى لكن بطانته يصوّبون قوله وفعله حتى يوصلوه إلى درجة العصمة، فيبقى على خطئه، ويستمر على أوهامه، والسياسي تُحجب عنه حقائق الوطن والناس تحت مظلّة (الناس مرتاحون ويدعون لكم وهم في أرغد عيش وأحسن حال)، فيُعطَّل اهتمام الوالي بأحوال الناس وحاجاتهم، وتنحدر البلاد في التّخلّف والفقر؛ لأن هذه العصبة قد ضمنت مصالحها، واطمأنت لمستقبلها، فلا يعنيها حال أحد من البشر.

فينبغي أن تُخلع الأقنعة السوداء عن وجوه هذه البطانة التي تحفّ بالوالي والعالم والوجيه والرمز؛ ليرى الأمور كما هي، وتتضح له الأشياء على حقيقتها، ويتخذ القرار المناسب والقول المناسب والرأي المناسب في الوقت المناسب، وبإمكانك أن تسأل كل بطانة متنفّذة نفعية عن الرمز الذي تحفّ به فسوف تسمع من التقديس والغلو والإطراء ما تنفر منه الأسماع، وتشمئز منه الطباع، ويورث الرأس الصداع.

الصراحة..، لم أعد أفهم شيءا.. المقال الثاني جميل و معقول و صائب، لكن ما معنى ما جاء في المقال الأول.. من فضلكم الذي فهم شيءا..و لو كان قليلا، فليوضح لي الأمور، فأنا تائه..و كأني أقرأ لكاتبين لهما توجه و تفكير مختلف!!

*نصيحة لوجه الله: لا تنسوا أن غاندي واهم..!!

اللهم اشف هديل..

ماذا لو..؟

أبريل 26, 2008

لو لم يكن الفرح.. لما وجد الحزن!

لو لم تكن السعادة.. لما وجدت التعاسة!

لو لم يكن الحب.. لم وجدت الكراهية!

لو لم يكن الجمال.. لما وجدت البشاعة!

لو لم يكن الخير.. لما وجد الشر!

لو لم يكن الوفاء.. لما وجدت الخيانة!

لو لم يكن السلم.. لما وجدت الحرب!

لو لم تكن الحياة.. لما وجدت الموت!

صدقوني.. لو لم يكن الشيء، لما وجد نقيضه.

اللهم اشف هديل..

لحظة..!!

أبريل 24, 2008

ما معنى أن تكون مختلفا في بلد كهذا؟! ربما لا يعني ذلك شيءا، و لا يستدعي الأمر الكثير من اللغو..، و إسالة المداد..، و العبث بالأوراق..، و إضاعة الوقت. فأن تكون مختلفا في.. أمريكا، أو فرنسا..، أو حتى اليابان (على حسب تواجدك الآن..) فلا معنى لذلك. ففي مثل هذه البلدان.. لك الحق، كما لغيرك الحق..، في الاختلاف ليس مع المواطنين أمثالك فقط..، بل حتى ما الحكومة، و مع الرئيس، و الملك إن وجد… فتلك المجتمعات تضمن لك حقك في الاختلاف.

لنمر الآن إلى بلدان العالم الثالث، أو البلدان السائرة في طريق النمو..، و بتعبير آخر (صادم).. البلدان المتخلفة، مثل التي أتواجد بها الآن. فما معنى إذن أن تكون مختلفا في بلد متخلف؟! ببساطة، و بدون لف و لا دوران.. يعني ذلك أن حظك أسوء من السوء نفسه، إنها كارثة، نعم كارثة! فكلنا نعرف أن مجتمعنا “الطاهر، المحترم..” لا يعرف ما هو الاختلاف، و لا يعترف بشيء اسمه حرية شخصية، أو تفكير مستقل..بعيدا عن القافلة، و كل تلك الأشياء التي يعتبرها من البدع، و بما أن كل بدعة ضلالة، و كل ضلالة في النار.. فالأمر منته قبل أن يبدأ.

لا أريد أن أعكر مزاجك هذا اليوم، لكني أظن أن هذا الكلام ستسمعه آجلا أم عاجلا..، و الأفضل أن تسمعه اليوم قبل الغذ، فربما نتدارك ما يمكن تداركه.

ربما نحن متفقون، و بالإجماع.. ربما، كون الشخص حر في اختياراته و طريقة تفكيره، و بالقضايا التي يؤمن بها و التي لا يؤمن بها، و بما يحب و ما يكره.. و حتى ما يعبد. لكن، و لكن هاته ستلازمك دائما بما أنك مؤمن بالاختلاف. قلت.. لكن هل تتقبل الشخص الذي لا يرى في النظام الذي يحكمكما طريقة مثلى للحكم؟ و هل تتقبلين تلك التي ترى أن الحجاب ليس فريضة؟ و هل تتقبل ذاك الذي يؤمن بأن العلمانية هي الحل الأمثل للدولة الحديثة؟ و هل تتفهمين تلك التي لا تتقيد بالتقاليد؟ و هل.. و هل..و..؟؟؟

أعرف أن الكثيرين سيجيبون “بنعم”، كما أن الكثيرين سيجيبون “بلا”.. لكن ما هو أكيد أن ذاك الذي أجاب بنعم هو الذي يؤمن بالاختلاف.

ما رأيك في كل ما ذكر في الأعلى.. 😉

اللهم اشف هديل..

بكل أسى..

أبريل 21, 2008

بكل أسى تلقينا خبر دخول زميلتنا هديل إلى العناية المركزة … من مدونة سوالفي ..

دعواتكم لهديل ..

اسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفي هديل ..

اللهم رب الناس اذهب البأس اشف هديل أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاءً لا يغادر سقماً لا إله إلا أنت ..

اللهم اشفها و عافها و ردها سالمة لأهلها .. يا رب ..

زميلتنا هديل في العناية المركزة … دعواتكم

عاااااااااجل دعواتكم لهديل

هديل الحضيف في العناية المركزة

هديل .. في العناية المركزة .. ادعولها

ادعواا الهديل الحضيف

المدونة (هديل) في العناية المركزة

اللهم اشف هديل شفاء عاجلا غير آجل..

دعواتكم لهديل

هديل الحضيف في العناية المركزة ،، الدعاء ،!

Blogger Hadeel in Danger

هديل الله يقومك بالسلامة يارب

ابنة الدكتور محمد الحضيف في غيبوبة

هديل بحاجة لدعائكم

المدونة هـديـل الحضيف

الاخت هديل في العناية المركزة – دعواتكم لها –

هُدهُد ..

دعائكم لهديل

أختنا المدونة هديل الحضيف بحاجة إلى دعاؤكم

اختنا هديل بحاجة لدعائكم

Pray for Hadeel

يا حي ياقيوم اشفي هديل

أسأل الله رب العرش العظيم أن يشفيك يا هديل ..

هديل الحضيف في العناية المركزة

ادعوا لها

أختنا هديل ..

هديل بحاجه لدعائكم !

اللهم اشفي هديل الحضيف

هديل الحضيف في المستشفى

شفاكِ الله ياهديل

لك الله ياهديل

هديل .. من أجلك عدت

هديل .. عودي إلينا

في الروضة الخضراء يا هديل

شافاك الله ياهديل : (

.: لـ هديل :.

هديل في خطر, دعواتكم

المدوّنه هديل الحضيف ترقد على السرير الابيض

هديل الحضيف…..شفاها الله

المدونة هديل الحضيف في العناية المركزة

دعواتكم للمدونة هديل الحضيف

هل من جديد !!؟

الله يشفيك يا هديل ..