قياس مع الفرق!!

إني من المؤمنين بشدة بقاعدة “لا قياس مع الفرق” خصوصا عندما يكون الفارق هنا شاسعا، و يحسب بالسنوات الضوئية لا بالأمتار..، لكن أحيانا، كغيري من البشر، أريد أن أكسر القواعد، و أخرق القوانين..، و أتمرد على الواقع.

أحيانا، أقول أحيانا و ليس دائما، عندما أكون أتأمل (و أتألم، في نفس الوقت) واقعنا العربي، أقارن بيننا و بينهم. بين بلدان متخلفة و بلدان متقدمة. بين شعوب لم ترض بالذل، و أخرى أصبح الذل جزءا من بنية شخصيتها.

أقارن بين شعوب تعرف متى تقول “لا”، و أخرى لا تقول شيءا، تكتفي بالصمت، و المعلوم عندنا أن الصمت علامة الرضى.

أقارن بين شعوب تعرف كيف تأخذ حقوقها (أو كما قيل: تعرف من اين تؤكل الكتف!)، و بين شعوب لا تعرف سوى التذمر و قيل و قلنا…

أقارن بين مجتمعات تتطلع دائما إلى الافضل، و أخرى تتطلع إلى رضى حكامها.

أقارن، و أعرف أن المقارنة لا تفيد في شيء، بين شعوب “لحمها مر”، و أخرى حلوة لا تعتريها المرارة.

الفرق شاسع.. أليس كذلك؟؟

Advertisements

5 تعليقات to “قياس مع الفرق!!”

  1. محمد بن سالم Says:

    اكيد الفرق شاسع و يمكن يكون كل شي مختلف تماما

  2. JUST HOPE Says:

    أ.أسامة.

    هل تعتقد أن مجال القياس هنا منفي……..!!!

    أنا لا أعتقد ذالك مشكلتنا أن دائما ما نردد عبارة الدنيا لهم ونحن لنا الأخره (سبحان الله كأننا مزكين ومعنا صكوك غفران)……ولو تأملنا قليلاً راح نجد أننا فرطنا في كلاهما .
    فشلنا نبرره بأنه زهد وأنا هنا لا أزايد على الدين ولكن ألم يكون قمت توهج الدين هو في زمن توهجت فيه الحضارة.
    كل الحاصل أننا أطرقنا السمع لخانعون اعتلوا كل منبر يدعوننا للخضوع وصدقنا أننا قوماً فانين فلما العنا .
    نحن نضاهي الأمم وقادرين على نكون مثلهم بل و نتفوق عليهم أذا أمنا وعملنا

  3. أسامة Says:

    * محمد بن سالم:
    أهلا بك..

    نعم الفرق شاسع، و كل شيء مختلف تماما.. لكننا إن أردنا -حقا- فسيصبح الفرق في خبر كان..

    شكرا لمرورك..

    * أ.أمل:
    أهلا بكِ..

    أعتقد أنك فهمتيني غلط.. أنا قلت أننا مختلفون عنهم.. نعم أنا قلت أننا لا نضاهيهم..لكن في ماذا؟؟ نحن لا نضاهيهم في وعيهم..في تقدمهم.. (و نضاهيهم فيما تبقى..)

    أنا قلت ما قلته.. لأني ذلك هو واقعنا، ما أراه.. و ليس لأقول لهم الدنيا و لنا الآخرة.. و أنا لست من المقتنعين بهذه المقولة.. (و اسمح لي أن أقول أن بعض التأويلات للنصوص القرآنية.. و فهمنا الخاطئ للدين.. أنها من الأسباب الرئيسة التي أوصلتنا إلى هذه النتيجة) ..

    أنا لا أبرر فشلنا بالزهد.. أنا أطمح إلى الحرية..إلى الديمقراطية..المساواة..حياة كريمة..و يمكن أن أقول لك أني لن أقبل -من أي كان و تحت أي ظرف كان- لكي أتنازل عن ما أطمح إليه، فإما كل شيء أو لا شيء..

    شيء آخر.. مجتمعنا عرفوا كيف يسيطرون عليه.. “عبر الدين”.. و أنا مقتنع أن علينا في المستقبل حل مشاكلنا بعيدا عن المساجد..

    للأسف.. نحن لم نصل بعد لمرحلة العمل..، الكل يريد و يريد..لكن لا أحد يفعل..!!

    شكرا لمرورك..

  4. ..:| مجرد أماني |:.. Says:

    مازلنا نعلق خيباتنا على الغير … وبأن هناك قوى سرية تريد الفتك بنا …
    ومازلنا نخشى رفع الصوت .. ومازال أبلغ طموحنا هو إرضاء ملوكنا…
    فقط نشجب بالكلمات .. ونصرخ صامتين .. ملأنا الفراغ ضجيجا صامتا … ولكن أين الفعل!
    :
    أنا مازلت مقيدة … لا تقسني مع غيري ممن منح نعمة الحرية بكل مافيها…
    حتى أطفالنا … ربيناهم على الـ هششششش عييييييب …
    قمعهم أهليهم … فأصبح الذل سلوك لهم لا يعيشون بغيرهـ .. ولا يتنفسون إلا هو
    لا يعرفون من الـ “لا” إلا مايدرسونه في القواعد … ومايصرخ به أهليهم
    فمن أين لنا بـ “لا” منقذة !!
    :
    حينما نربي جيالنا على القوة في الحق … فقط حينها يمكننا القيااااااس… وسيكون قياسا عادلا لأنه قياس ند لـ ند وليس قياس مع الفرق !!
    :
    لك تحيتي أيها الصوت

  5. أسامة Says:

    نعم يا أماني مازلنا نعلق خيباتنا على الغير.. و إن كان فعلا قوى سحرية تريد الفتك بنا.. فلن تكون سوى “نحن”..

    مشكلة الأسرة مشكلة كبيرة.. حقيقة هذا الذي يكلمك الآن كانت له أيضا تجارب مريرة مع الأسرة.. و لا تتخيلي أني كبرت في جو منفتح، لا بطبيعة الحال إني سمعت حقي من هششش و عييييب.. فلولا أني كنت عنيدا لكنت بصورة أخرى.. و أحمد الله أني لم أطاوعهم فيما أرادوه..

    إن أخطر نقاط الضعق لدينا هما الخوف و الجهل..

    شكرا لتحيتك.. 🙂

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: