لماذا نحتقر أنفسنا -حملة “ماكين” نموذجا-!!

الحقيقة تقال، أحيانا أشك أننا ننتمي إلى فصيلة البني آدمين، فأبسط الأشياء و الحقوق حرمنا أنفسنا منها، حتى التفكير و إبداء الرأي، كأننا نعدم ذاك المسمى عقلا!

مناسبة هذا الكلام هي الحملة التدوينية التي يقوم بها بعض المدونين السعوديين (هذا على حسب علمي) لفضح جون ماكين المرشح الجمهوري في الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقامة العام المقبل. و لكي أكون صادقا معكم لدي تحفظ من جهة هذه الحملة (و هذا رأيي الشخصي الذي يلزمني وحدي) و لا داعي للدخول في أسبابه لأن هذا ليس موضوعنا الآن.

تفاعلا مع الحملة كتبت مشاعل تدوينة و عنونتها بـ”ماكين و المكائد القادمة!” ذكرت أن إحدى صديقاتها نعتتها بالجاهلة.. (و حقيقة هذا ما يهمني من كل هذا الكلام). صراحة لا أجد تفسيرا مقنعا لاستصغار البعض لنفسه، ما العيب في إبداء الرأي أو حتى النقد.. هل حرام أن نقول رأينا الشخصي في الانتخابات الأمريكية (و سطّر مليون خط على أمريكية)؟ ما العيب في إعطاء رأي (مجرد رأي) في سياسة الخارجية الأمريكية، أو أي شيء يخص أمريكا..، أمربكا التي تتدخل حتى في نوعية طعامنا.

ربما لن أكون متشائما إن قلت أننا لن نخطو أي خطوة إلى الأمام إن احتفطنا بطريقة تفكيرنا هاته. أصحاب الحملة لم يقولوا أنهم يتطلعون إلى تقليل حظوظ جون في الوصول إلى البيت الابيض، فهم يعلمون أن ما يتدخل في جلوس المرشح فوق كرسي الرئاسة اشياء متشعبة، و ليست السياسة الخارجية وحدها. ببساطة أرادوا أن يلفتوا انتباههنا (أو انتباه بعض النيام) إلى الطريقة التي يود بها ماكين إدارة سياسة خارجية بلاده في حال وصوله إلى منصب الرئاسة. إضافة إلى ذلك علمت أن أصداء الحملة وصلت إلى سي إن إن (ربما هنا يجب عليهم الاحتفال 🙂 ).

إني لا أعلم (و لا أعتقد أن هناك من يعلم) متى سنفهم أننا ملزمون بإبداء آراءنا.. يجب أن نتعلم كيف نقول “لا” و”نعم” و “هكذا يجب أن تسير الأمور”.. من فضلكم أخرجوا رؤوسكم من الرمال، إن لكم شيءً اسمه عقل، فكروا، عبروا عن ما بداخلكم.. اقتلوا الخوف الذي بداخلكم. أنا هنا لا أقصد المجال السياسي بالضبط، لا.. بل أي مجال. أقسم لكم أنكم لن تقترفوا أي جريمة بإخراج أفكاركم إلى الوجود. إكسروا السلاسل التي تعيقكم على التحرك.

Advertisements

4 تعليقات to “لماذا نحتقر أنفسنا -حملة “ماكين” نموذجا-!!”

  1. أسامة Says:

    أعتذر كثيرا لمشاعل لأني أعطيت بها مثالا، دون أخذ رأيها… آسف يا مشاعل..

  2. مشاعل Says:

    إمممم قالت لي بالحرف الواحد أن هذه الحمله ما هي إلا محاولة للفت الانظار إلينا كنت جاهله في نظرها لأنني أتبع خط الحمله قلت لها أنني لم أقم بالكتابه تماشياً مع الحمله إلا لأنني أريد ذلك ولي مطلق الحرية في الكتابه معهم أو لأ وإن أنا كتبت لإبداء رأيي تجاه قضية ما فهذا من حقي خصوصاً أننا لم نكتب من أجل تغيير شيء فقط للتعبير !

    ثقافة إبداء الرأي مفقودة لدينا إعتدنا أن نسمع وننفذ بدون نقاش فحينما تحاول أن تعبر عن رأيك وتخالف الجماعة ستكون شاذاً في نظر الآخرين وسيعتقدون أنك تقلد أحدهم

    فعلاً هي محاوله لكسر السلاسل أو ع الأقل جعلها متراخيه قليلاً

    تحياتي

  3. عبد الرحمن حركاتي Says:

    مشكلتنا نفكر بردة الفعل ولانفكر بالفعل !

    وصراحة أنا أؤيدك حول موضوع الحملة ..

    ملاحظة : موضوعك ذكرني بالفرفسور متروك الفالح ( فك الله أسره ) .. فمواضيع بحوثه تبه موضوعك .. 🙂

  4. أسامة Says:

    مشاعل
    مرحبا..
    نعم الجواب… فعلا هذا هو الجواب المفروض الإجابة به..
    معك حق في قولك: أو ع الأقل جعلها متراخية قليلاً…
    شكرا لك 🙂

    عبد الله
    نعم المشكلة في وزن الأمور خطأً…
    شكرا لك… 🙂

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: