9 سنوات؟!

كالعادة..، بعد أيام قليلة ستتزين الشوارع بالرايات (و يا له من تزيّن)، و ستعلق اللافتات معلنة تشبث الشعب الطيب بالملك الطيب بدوره (!).. و المناسبة: مرور 9 سنوات على جلوس الملك (الجديد سابقا.. القديم حاليا) فوق عرش أسلافه المنعمين! أو بتعبير آخر: مرور 9 سنوات على موت الطاغية الأكبر  (و الزمن هو الكفيل وحده للإجابة حول التساؤل عن إمكانية إيجاد الطاغية الأصغر)..

المهم.. 9 سنوات، ماذا تغير فيها؟ ما هي المكتسبات؟ التطورات..؟ ماذا حدث؟ ماذا تغير؟.. لا شيء..؟ لا، أشياء كثيرة تغيرت: البصري عزل (بعد موت سيده بأسابيع) ليموت بعدها في منفاه الباريسي، لكن بالمقابل احتفظ بابن سليمان و العنيكري، و أخيرا إرجاع حفيظ بن هاشم إلى الدائرة…

نعم، حرية التعبير أصبحت أفضل من السابق..: بإمكانك التظاهر في الشارع..، لكن عليك أن تكون مستعدا -بدنيا بطبيعة الحال- لتلقي هروات العسكر… يمكنك أن تفتح جريدة، و أن تكتب ما تشاء..، لكن على جيبك أن يكون سمينا، لأنك في أقرب فرصة ستكون مرغما على دفع غرامات بمئات الملايين، أو القبوع في السجون المتعفنة، أو -إن كنت محظوظا- فسيمكنوك من نفي نفسك!

صحيح..، شركات متعددة الجنسيات استقرت عندنا، لكن طابور العاطلين يتضاعف مريدوه يوما بعد الآخر.

أعرف.. أعرف أن تعليمنا في الحضيض، صحتنا بيد الله! بنيتنا التحتية كانت ستكون منعدمة لولا فرنسا! الفقر يتناسل و كأنه لا يصاب بالمدعو “العقم”. أعرف.. أعرف أن كل شيء على ما يرام! الشعب نائم، الملك مطمئن.. و أن الحياة تستمر!!

أكيد أنه ليس هناك قانون، اللهم قانون الغاب. سرقات بالملايير و لا محاسبة…

لكن أهذه الأشياء مهمة؟! لا، ليست مهمة بالمرة. المهم أنها تسع سنوات، سننصت عند انقضاءها إلى ذاك الذي سيخاطبنا بـ”شعبي العزيز”، و سيحدثنا عن الديمقراطية التي فضلت جيراننا الشماليين عنا، و عن الإنجازات الكبرى التي لم نرها أبدا..، و عن أشياء أخرى غير ذات أهمية!

9 سنوات؟!

9 سنوات من النصب، السرقة، الاحتيال، در الرماد في العيون، و الإستغلال..

فعلا إني أخشى أن ندفع الثمن غاليا لتأخرنا.. عندما سنقرر التخلص من هاته الأشياء (راجعو التاريخ*).

يا لا الصدفة: أظن أننا لسنا الوحيدين الذين يحتفلون بالجلوس على الكرسي! فالإعلانات المزينة لصفحات الشرق الأوسط (جريدة كل العرب التي تصدر من الرياض..، عفوا لندن!) تقول أن هناك من “يجدد البيعة و الولاء و الحب و الوفاء” بمناسبة الذكرى الثالثة للبيعة الميمونة (!) يا للأسف، لم أعرف بالأمر إلا أول أمس، و لضيق الوقت يمكن أن أكتفي بـ” كل 19مليار دولار** و أنت بخير”..

إلـــــــــى اللـــــــــــقـــــــــــاء

* الثورة الفرنسية

** فوربس 2008

Advertisements

8 تعليقات to “9 سنوات؟!”

  1. أسامة Says:

    نراكم بعد سنة لنجدد البيعة 😉

  2. vamprita Says:

    ياللهول :d كنت سأكتب عن نفس الموضوع تقريبا –

    كنت أفكر وأقول هل هناك حقا تغيير؟ هل هناك “عهد جديد” كما قيل؟

    الموضوع ذكرني بالبارحة

    فقد كان الملك بمدينتنا لتدشين صامثينق ، وطبعا كما العادة الطرقات مغلقة والمصيبة أنها الطرقات الرئيسية ، ومتى هذا؟ بالثانية زوالا أي وقت امتحان الباكلوريا ، طبعا البعض كاد يموت بسكتة قلبية خشية أن لا يجدوا المواصلات ، ربما كان هناك ضحايا لا أدري ..

    اليوم ، تأتي فتاة الي فرحة وهي تقول لقد رأيت الملك بام عيني وهو يسوق السيارة ..

    ياللشرف !!

  3. JUST HOPE Says:

    😦

    دولة عربستانية…………..كان الله في العون.

  4. رين Says:

    يالا المصادفة, نحن أيضاً في بلاد قمعستان النفطية نجدد البيعة لـ 7 الخلفاء الراشدين.

    يجب أن نقيم حفلةً بـ هذه المناسبة الكريمة.

  5. خالد العوني Says:

    ويبقى شر سلف لشر خلف

    تحياتي

    كن بخير

  6. خالد العوني Says:

    عفوا

    شر خلف لشر سلف

  7. أسامة Says:

    vamprita
    لا عليك يمكنك أن تكتبي الآن ايضا…
    نعم أنه الشرف بعينه… فرضى “ولي الأمر” ليس بعده رضىً…!!!
    لا اظن أن الأمور ستتغير… ك(

    أ.أمل
    نعم هي بعينها و شحمها… 😦

    رين
    أووه… أظن أننا نتكلم عن مملكة واحدة!!!
    اللي يريحك.. حفلة أو أي شيء المهم أن يحج الناس كثيرا ليجددوا البيعة…

    خالد
    لا يهم المهم أن المعنى ظاهر.. 🙂
    كن بخير

  8. ومرت 9 سنوات .. « .،:’][أسيرة أفكاري][':،. Says:

    […] أما بالنسبة لمن أراد أن يعرف حصيلة الـسنوات التسع ،  فالمدون أسامة لم يقصر في هذا البوست […]

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: