واو:برافو.. مذهل!

المغرب يسحب تحفظاته على الاتفاقية الدولية للقظاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة! يا فرحتي.. يا فرحتي. هل فعلا هذا معقول؟؟ ما معنى هذا الكلام…؟ معناه أن المرأة ستصبح متساوية مع الرجل، في كل شيء، حقوقا و واجبات، حتى في قسمة الإرث! فعلا أتمنى ذلك من كل قلبي، لكن التمني شيء و الواقع شيء آخر، فنحن في حالتنا هاته بعيدون كل البعد عن شيء اسمه المساواة.

المساواة معناها أن نساوي بين طرفين أو أكثر، يعني في هذه الحالة المرأة = الرجل، و نحن بواقعنا هذا بعيدون بمئات السنوات الضوئية عن هذا التساوي: فالدستور المنتمي إلى سالف الأزمان مستحيل أن يسير نحو تحقيق المساواة، أما المدونة (مدونة الأسرة) التي أصبح يُسَبّح بها ليل نهار، فإنها كانت ستكون فتحا عظيما لو وُجِدت في القرن الأول! فحالها يشبه حال أصحاب الكهف وقت استيقاظهم.

لا أريد أن أتعمق في الأمر كثيرا، و لا أود أيضا أن أكرر كلاما قيل و سيقال مستقبلا بكل تأكيد، لكن لا بأس أن أمر على بعض النقاط مرور الكرام، و أن أبدي بعض الملاحظات السحطية القليلة…

قال مصطفى الرميد، القيادي في حزب العدالة و التنمية، معلقا حول القرار الذي اتخذه الملك، أن بعض التحفظات <لا يمكن أبدا رفعها لسببين اثنين، هما مرجعية الإسلام التي يعتبرها الدستور مرجعية أساسية في التشريع، و المكونات الثقافية الاجتماعية في المغرب، التي لا تحتمل أن تكون هناك مساواة مطلقة بين الجنسين> ! (الجريدة الأولى) هنا بطبيعة الحال يظهر مرة أخرى الوجه الحقيقي لحزب العدالة و التنمية الإسلامي، لكننا لن نتطرق إلى هذا الآن. كلام الرميد مهما اختلفنا معه، فهو يحمل بين ثناياه شيءا من الحقيقة، فالمساواة مثلها مثل العدالة و الديمقراطية… إلخ، يلزمها شروط لكي توجد، إذ لا يمكنها أن تتحقق في مثل هذه الظروف: كيف للمساواة (بين الجنسين أو بين أفراد المجتمع..) أن توجد في ظل دولة دينية؟! كيف نتخيل مساواة في ظل حكم ملكي (مع كل تحفظاتي) لا يسمح للإناث بالجلوس فوق العرش؟!…

شيء أكيد و مؤكد أن الخطوة الأخيرة للملك ستستقبل من طرف بعض الأشخاص بالتهليل و التصفيق و الكثير من المديح. أتذكر هنا ما قالته غيثة الخياظ قبل شهر و نصف تقريبا: <استطاعت المرأة المغربية أن تنال جل حقوقها، و لا أدري ما الذي تريده أكثر من ذلك، في الحقيقة فإن ما تحتاجه المرأة المغربية اليوم ليس تحسين وضعيتها القانونية، بل النهوض بمستواها الثقافي…> (مجلة نجمة، العدد 17) فعلا أشفق كثيرا على مثل هذه النماذج، فكأنهم مصابون بعمى الألوان!

تجدر الإشارة إلى أن المساواة التي أتكلم عنها أو التي يتكلمون عنها، إنما هي مساواة قانونية فقط، أي مساواة عرجاء! أما المساواة الحقيقة، فلا يمكنها أن تتحقق إلا مع القضاء على النظرة الذكروية بشكل كامل، و هذا بطبيعة الحال يستلزم وقتا طويلا، و يستلزم أيضا نقاشا عميقا.

و هنا لا بأس أن أعطي بعض الأمثلة من مواد هذا “الفتح المبين” المسمى مدونة الأسرة:

– (الديباجة): لا يأذن القاضي بالتعدد إلا إذا كان من إمكانية الزوج في توفير العدل على قدم المساواة مع الزوجة الأولى (…) و إذا ثبت لديه المبرر الموضوعي الاستثنائي للتعدد؛ (رائع! مساواة دون منع التعدد)

– (الديباجة): سادسا، جعل الطلاق حلا لميثاق الزوجية يمارس من قبل الزوج و الزوجة، كل حسب شروطه الشرعية، و بمراقبة القضاء، و ذلك بتقييد الممارسات التعسفية للرجل في الطلاق (…)، و إذا كان الطلاق، بيد الزرج، فإنه يكون بيد الزوجة بالتمليك؛ (!)

– (الكتاب الأول، القسم الثاني، الباب الثاني): المادة 26، الصداق هو ما يقدمه الزوج لزوجته إشعارا بالرغبة في عقد الزواج و إنشاء أسرة مستقرة، و تثبيت أسس المودة و العشرة بين الزوجين، و أساسه الشرعي هو قيمته المعنوية و الرمزية، و ليس قيمته المادية؛ (من قال: مساواة؟!)

– (الكتاب الأول، القسم الثالث، الباب الثاني): المادة 39، (من موانع الزواج) 4/ زواج المسلمة بغير المسلم، و المسلم بغير المسلمة ما لم تكن كتابية؛

– (الكتاب الثالث، القسم الأول، الباب الثاني): المادة 150، النسب لحمة شرعية بين الأب و ولده تنتقل من السلف إلى الخلف.

– (الكتاب الرابع، القسم الثاني، الباب الثاني، الفرع الأول): المادة 236، الأب هو الولي على أولاده بحكم الشرع، ما لم يجرد من ولايته بحكم قضائي (…)

– المادة 238، يشترط لولاية الأم على أولادها:

1/ أن تكون رشيدة.

2/ عدم وجود الأب بسبب وفاة أو غياب أو فقدان الأهلية أو غير ذلك.

(…) في حالة وجود وصي الأب مع الأم فإن مهمة الوصي تقتصر على تتبع تسيير الأم لشؤون الموصى عليه و رفع الأمر إلى القضاء عند الحاجة. (و هل هناك مساواة أكثر من هذه؟!)

هذا بطبيعة الحال دون الحديث عن الإرث، فهو يتحدث عن نفسه بنفسه.

قد يتبع…

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: