توضيح لآنستي..

قد يكون صحيحا أن توضيح الواضحات من المفضحات، لكن أحيانا يصبح التوضيح ضروريا، على الأقل لتفادي سوء الفهم.

لم أرد يوما أن أعيد فتح هذا الموضوع ثانية، و بالخصوص في هذا الوقت العصيب، لكني مضطر لذلك الآن، فعندما يكون الأقرب إليك -الذي تحتك به يوميا- لم يفهم بعد موقفك، فما بالك بالبعيد! إنها إذن محاولة للتوضيح ليس إلا، و ليست دفاعا عن النفس، أو محاولة لإيجاد مخرج لمأزق قد يتوهم البعض أني أوقعت نفسي فيه. لا.. أبدا، ليس الأمر كذلك.

ربما قد تكون زلة لسان هي، عندما قالت (ي) أني “عدو القضية الفلسطينية” (أو بهذا المعني، لا أتذكر). لكن لا بأس إن كانت زلة أم لا، لن يضر التوضيح في شيء.

أكيد أني لن أضيع وقت أحد في شرح كيف أني لست ضد القضية، أو في تبيين أن تهمة العداء باطلة، فهذه كلها أمور هامشية.  ببساطة سأشرح موقفي، الذي أنا مقتنع به شديد الاقتناع. صحيح، قد يقول البعض أن موقفي هذا أناني بعض الشيء، لكن في المقابل يبقى موقفا أكثر واقعية…

إذن هذا ردي، الذي ليس موجها لـ (ي) وحدها، بل موجه لكل من قد يهمه الأمر:

آنستي.. ككل مرة، ما إن يبدأ أي عدوان إسرائيلي، حتى نبدأ بالعويل و النواح، و التنديد، و الصراخ في الميادين العامة، و على أوراق الجرائد، و حتى على شاشات الكمبيوتر… هذا بطبيعة الحال يا آنستي ليس بالغريب عنا، فكما يقال من شب على شيء شاب عليه!

لا جديد إذن، السيناريو كما هو، سماء غزة تمطر قنابل و صواريخ، و نحن مشغولون بتوافه الأمور، اللهم بعض التفاصيل الصغيرة التي أضيفت للمشهد، كدخول بعض اللاعبين الجدد على الخط، و زيادة الغباء في تصرفات و تصريحات البعض.

آنستي.. قد يكون من غير الضروري أن أعيد على مسامعك دروس التاريخ، فنحن متفقون على أن فلسطين أرض مغتصبة، و أهل فلسطين أهل حق. إننا مع طالب الحق أينما كان، و كيفما كان جنسه و دينه و مذهبه، فالحق يبقى حقا، سواء كان أسودا أو أبيضا، عربيا أو غربيا، مسلما أو ملحدا.

إننا نختلف في التفاصيل فقط..: في الزاوية التي نرى منها الأشياء، و في طريقة فهم الأمور… إلخ

ربما قد يكون من الأفضل آنستي، أن أبين شيءا مهما، أنا لست ضد التضامن في حد ذاته، بل في الطريقة التي يقدم بها هذا التضامن. فإن كان التضامن في القلب، فأنا متضامن مع أهل غزة، و مع كل مظلوم (و أنا أول المظلومين!) في هذا العالم. أما إن كان التضامن شيءا آخر، فعذرا آنستي، و عذرا أهل غزة، الواقع يقول أنه ليس في المستطاع…

هل التضامن آنستي، هو النزول إلى الشارع، هو الصراخ و النباح، هو التنديد و التهديد (!) ؟؟

إن المهرجانات الخطابية لا تفيد في شيء، و إن البلاغة سلعة عفى عنها الزمان. قولي لهم آنستي كفاهم حلما، كفاهم اختباءا وراء الشعارات البالية، كفاهم توزيعا للتصريحات يمنة و يسرة. أي هراء هذا..؟ هل عشرة صواريخ أو عشرين حتى، هي من يسمونها سلاح المقاومة؟؟ وا خجلاه!

أتعلمين يا آنستي، أن حمل اللافتات و صور جثت الأطقال لا يغير من الواقع شيءا؟ إن عشرات الشموع، بل حتى الملايين ليست من ستفك الحصار، و لن توقف العدوان. إني متفهم لطموح البعض، هم يريدون إراحة ضمائرهم، إن الأمر سهل: يفدون فلسطين و أبناءها بأرواحهم و دمهم في الساحات و وسط الحشود الهائجة، و بعدها يرجعون إلى بيوتهم سالمين، غانمين، مطمئنين… ليغرقوا في فراشهم الدافئ، و لينسوا بعدها غزة و تازة!! ألا ترين؟ إن ذلك في غاية البساطة.

أما هؤلاء المبشرين بالنصر القريب آنستي، و الناصحين للأمة بالصبر الجميل، القابعين داخل مكاتب لندن الدافئة (هل جربت دفئ المكاتب؟!!)، أو في إقامات دمشق الفاخرة. فمعذورون! حقا معذورون.. فالبعد أحيانا، ينسي المرء صوت النار (أو ربما هم مقتنعون بالنصيحة التي تقول: لا تخف من صوت الرصاص، فالرصاصة التي ستستقر في رأسك حتما لن تسمع صوتها!!)، بل إنه كفيل بأن يمحي من الذاكرة المثقوية صور أشلاء الأطفال. هؤلاء الأطفال الذين لا ذنب لهم سوى أنهم ولدوا فلسطينيين.

آنستي.. إنه لا يخفى عليك أن فاقد الشيء لا يعطيه، و أهل غزة محتاجون للحرية… للحياة الكريمة. الحرية و الحياة؟؟ إننا (أنا و أنتِ و كل هؤلاء الصارخين) لم ننتزع بعد حريتنا، فكيف بالأحرى أن ننتزع حرية الآخرين. أما عن الحياة الكريمة، فلا تعليق عندي، الواقع ليس محتاجا لأمثالي للتحدث نيابة عنه.

آنستي.. كلهم يقولون أنهم مع غزة قلبا (وقالبا!). أتصدقينهم؟ سهل الكلام! كلهم يقولون “غزة لنا”، إن “نا” هنا تعود على الغنيمة لا على الهزيمة. “نا” هنا تخفي وراءها الكثير.. أأسترسل يا آنستي أم هذا يكفي؟ ما أسهل الكلام. ما أجمل الكوفيات على رقباتهم، إنها لتحمي أعناقهم من برد الخريف و الشتاء. ما أحلاهم وسط المسيرات، إن هذه الأخيرة لفرصة جيدة لمقابلة رفاق الماضي و الحاضر و المستقبل على السواء.

ما أجمل الصور: ساحات، و دموع، و أمطار تنهمر فوق الرؤوس. إنها تبقى ذكريات. (ذكريات!) ذكريات يحكونها للأحفاد، يوم تزيد الأشلاء على الأشلاء، و يصبح الشهداء في خبر كان.

أو تدرين يا آنستي أنهم بتمثيليتهم تلك (لنسمها تمثيلية) يهربون من الهزيمة، بل يهربون من المواجهة؟؟ إسأليهم عن أطفال أنفكو… أتدرين أين توجد؟ ليس في جزر الباهاماس، و لا دولة السيشل. إنها ليست ببعيدة، لا تبعد عن ساحات تجمعهم إلا ساعات. لأذكرك آنستي، هؤلاء الأطفال لم يقصفوا بطائرات شبح، و لا أسقطت عليهم أطنان القنابل.. ماتوا، ذهبوا، رحلوا، جراء البرد  و الإهمال. إسألي هؤلاء عن البرد، غالبا سيكونون قد نسوه، أو ربما لم يعرفوه يوما. إسأليهم أيضا، عن ماذا فعلوا لهؤلاء المساكين (؟) لقد كانوا قريبين، قريبين.. كل ما فعلوه، هو إشعال شموع (شموع يا آنستي!)، و رددوا “اصبروا إن الله مع الصابرين”. و الصبر جميل كما تعرفين!

آنستي.. كلهم كاذبون. ما يعرف اليتم إلا اليتيم. و ما يعرف العمى إلا الأعمى. و ما يعرف الموت إلا الميت!… ما يعرف الحرمان إلا المحروم. و ما يعرف البؤس إلا البئيس.

جميلة هي شارة النصر. جميلة الشموع المزينة لجوانب الشوارع. جميلة الصور. جميلة اللحظات المقضية… رائع الحماس و رائع الاندفاع.. و الأمل. جميل نضال الأقلام. جميل تبديل المقاعد، و الساحات. كل هذا جميل و رائع!

آنستي.. قريبا سينتهي البكاء و النواح، و سيبدأ مسلسل آخر، مسلسل شيق هو: هذا يعد كم “مغرر به” قربه إليه، و ذاك يحسب عدد الأصوات التي من المفترض أن يلقاها في الصندوق يوم الاقتراع. و يقولون “إن الله مع الصابرين”. هاكم أيها الصابرون، إن الله معكم!

و ما يخجلون آنستي.. ساعة الشهيد انتهت، وجاءت ساعة الجد، و احصد يا مجتهدا ما زرعت!

و تجدينهم يا آنستي يهتفون بحياة المقاومة. أخْ، من تلك المقاومة. مقاومة يقول زعماءها “لن نستسلم، و لو أبيدت غزة كلها” (اسماعيل هنية). أو رأيت كيف أن الشهداء مساكين؟ حقا مساكين.. فالعدو أصبح عدوان. و الألم أصبح ألمان…

لا يغرنك يا آنستي كل ذلك الضجيج، فقلم الرصاص أبدا ما أصبح رصاصا، أما نار الكلام، فتخمد بعد حين.

آه يا آنستي.. ما أتفهنا (و أقول “نا” هذه المرة!). الناس تقصف ليل نهار، و نحن نحرق الأعلام، و نرسل الإسعاف بعد عام!

و ينعتوننا يا آنستي بالخونة، و يتهموننا يا آنستي ببيع القضية… آسأليهم يا آنستي، هم الثوار، هم أصحاب النضال، هم أصحاب المبادئ… عن كم  من الأوطان حرروا، لا.. عن كم متر استرجعوا. اسأليهم عن كيف لنا أن نبيع و نحن ما اشترينا.

آه يا آنستي، إننا أمة مفعول بها، و مفعول فيها، و ما نحن بفاعلين. أولنا كلام (صراخ أو نباح إن أردت)، و آخرنا صمت.

قيل يا آنستي رحم الله عبدا عرف قدر نفسه، و أنا إنسان يعرف قدر نفسه جيدا. إني شخص اتخذ الصراحة و الواقعية منهجان للحياة. فما بكيت مع الباكين، و ما صرخت مع الصارخين، و ما توعدت مع المتوعدين. ما فعلت كل هذا.

و يقولون “اصبروا إن الله مع الصابرين”، و ما الصبر إلا سلاح المعتوهين كما تعلمين.

و يقولون “خيبر، خيبر يا يهود (و ما فرقنا يا آنستي بعد بين اليهود، و إسرائيل، و بني صهيون!!) جيش محمد سيعود”، لكني يا آنستي من المصدقين أنه لن يعود.. لن يعود.

و قالوا.. و قالوا.. و مازالوا يقولون. و ما ينتهون من القول. حياتهم قول. و مماتهم قول.

يقول الشاعر آنستي، و أنا مردد معه:

“…

من ربع قرن و أنا أمارس الركوع و السجود

أمارس القيام و القعود

أمارس التشخيص خلف حضرة الإمام

يقول: (اللهم امحق دولة اليهود)

أقول: (اللهم امحق دولة اليهود)

يقول: (اللهم شتت شملهم)

أقول: (اللهم شتت شملهم)

يقول: (اللهم اقطع نسلهم)

أقول: (اللهم اقطع نسلهم)

يقول: (أغرق حرثهم و نسلهم)

أقول: (أغرق حرثهم و نسلهم)..

قضيت عشرين سنه..

أعيش في حضيرة الأغنام

أعلف كالأغنام

أنام كالأغنام

أبول كالأغنام

أدور كالحبة في مسبحة الإمام

لا عقل لي.. لا رأس.. لا أقدام..

…” (نزار قباني، الاستجواب)

و يزيد الشاعر آنستي، فأزيد معه:

“…

و لم نزل كالأمس أغبياء

نردد الخرافة البلهاء

“الصبر مفتاح الفرج”

و لم نزل نظن أن الله في السماء

يعيدنا لدورنا..

و لم نزل نظن أن النصر

وليمة تأتي لنا.. و نحن في سريرنا

و لم نزل نقعد من سنين

على رصيف الأمم المتحده

نشحذ من لجانها الحليب و الطحين

و الذلّ، و السردين، و الملابس المستعمله

و لم نزل نمضغ ساذجين

حكمتنا المفضله:

“الصبر مفتاح الفرج”

إن الرصاص وحده

لا الصبر مفتاح الفرج..

…” (نزار قباني، فتح)

قد تقولين آنستي، أن احتجاجهم دواء لكل نسيان، لكني أقول و ما المظلوم المهدد بالنسيان.

دعك آنستي من كلام التلفزيون، دعك من الكلام المعسول. ستون عاما، ستة عقود، و لا صوت يعلو فوق صوت المعركة! و ما الجديد إذن؟ لا جديد.. ستون عاما و الحال هي الحال.

آنستي.. لست رئيس الأركان، و لا أنا صاحب الأبناك. و ما دعوتي التي تستجاب. فما الفائدة إذن؟ إن كان الهدف هو الصراخ. فاسمحي لي، هناك ما هو أهم. معركتي هنا، أين أقف. فما أنا إلا مظلوم، و مغدور. أكلوا حقي، و اغتصبوا رزقي…

أهذا يكفي يا آنستي؟ أقتنعت الآن أم لا؟ أوضحت الصورة…؟

أظن أن هذا يكفي.. لكن بقيت كلمة، بقي شيء في نفسي أود قوله: ما همني آنستي أن أوصف بالخائن، ما همني أن أوصف بالخائف الأرعن. كل ذلك ما همني و ما يهمني. إن التاريخ وحده، هو من سيحدد من الخائن. هو وحده الذي سيبين من أخذ، و من أعطى.

Advertisements

الأوسمة:

4 تعليقات to “توضيح لآنستي..”

  1. Lady of No Man Says:

    أوافقك الرأي ففي مواقف وأزمات كهذه ينبغي علينا توخي النفاق والغباء!!
    والعاطفة هي السمة التي تميز العربي عن غيره وهي التي دوماً تحركه كما أنها هي التي توقعه دوماً ضحية ل الإستغلال من بعض أصحاب المصالح السياسية وهو يستحق ذلك لأنه أختار أن يغيب عقله
    ما الحل الأفضل إذن ما دام هذا هو حالنا في بلدان تعاملنا كالخراف ؟؟
    الصمت!!!!!!!!!!

    لا تتعجب من عدد علامات التعجب التي أستخدمتها فلازلت أوافقك الرأي في جميع ما ذكرت ولستُ في هذا أجاملك لأن جميع ما ذكرت قد فكرت فيه من قبل, من قبل أن أبدء التدوين حول غزة تحديداً والقضية الفلسطينية بشكل عام. وكُنتُ ولازلت في صراع مع نفسي حول قيامي بذلك!!!
    هل أمضي في ذلك أم اتوقف؟ ماذا عن المنافقين؟ ماذا عن عشاق “الموضة” من يغيرون أرائهم بسرعة تماشياً مع ما هو دارج لدى أغلبية الأفراد؟ هل أصبحت أرتضي لنفسي أن أختلط معهم أو حتى أن أتواجد معهم في نفس الطريق (طريق الدفاع عن القضية)
    أنا لا أرتضي لذاتي أن تتلوث بقذارة و وسخ وعفن هؤلاء كما أنني في الوقت ذاته لا أستطيع ترك القضية تضيع بسببهم!
    مالذي سأحققه للقضية؟ لا شيء فأنا أولاً إمرأة مقهورة ومكسورة وأخيراً أقيم في أرض شبة الجزيرة ,أعيش في ظلِ حكم السيد المبجل شهريار ليل نهار

    مضحك جداً موقفي ويستدعي الشفقة!!
    سيدي..أضحك علي كما تشاء…وأسخر مني كما تشاء
    نعم أنا لا أملك سوى الصراخ والإحتجاج في وجه السجان, ولن يفك ذلك قيدي!! لكنه بالتأكيد يطهر قلبي ويجدد في روحي التمرد والعصيان ورفض الإستسلام
    أنا أخشى إستحقار القليل إستحقار صوتي فيأتي غد أفقد فيه صوتي وقلبي معاً
    نعم صوتي لا يؤثر كثيراً لكن في كل مرة أصرخ فيها هي تأكيد لي بأني لازلت على قيد الحياة في زمن كثر فيه الأموات
    وليقل الناس ما شائو عني منافقة, خائنة, عميله, حمقاء…أنا لم أكترث يوماً لهم من قبل حتى أهتم ل أمرهم اليوم.
    اعلم أنك أردت من هذه التدوينة أن توضح الصورة ل الآنسة “ي” ولستُ أنا المعنيه بذلك وإنما حديثي هذا معك هو فقط إيضاح لصورتي لديك
    مضحك جداً لجوئنا اليوم لتوضيح صورنا لبعض…و ربما في الغد القريب نلجىء لتوضيح هويتنا لبعض!!!
    وأعذرني إن أزعجتك بتعليقي هذا..فلم أقصد إزعاجك وإنما فقط مشاركتك جزء من الألم الذي نتذوقه

    ردي..
    أولا خذي راحتك، فلم أنزعج و لن أنزعج… رأيك يحترم مهما اختلفت معه
    قلت آنستي (و اسمحن لي سأسمي التدوينة، تدوينة الأوانس 😛 ) :”وأخيراً أقيم في أرض شبة الجزيرة ,أعيش في ظلِ حكم السيد المبجل شهريار ليل نهار”… هذا هو المشكل، إن هذه مشكلتك الأساسية، إن المشكل في الأول و الأخير مشكل أولويات… فأنت كما قلت تعيش في ظل السيد المبجل شهريار، و أنا متفهم لشعورك، لكن ألم يكن أولى بك (و أولى بكل المظلومين) أن تركزي على مشكلتك، التي إن لم تحل فلن تحل أي مشكلة أخرى… إننا نمر من تحقيق الأهداف القريبة ثم بعد ذلك البعيدة، هذا هو المنهج السليم.
    بالنسبة لوصولك إلى باب المسدود، فلا عليك كلنا في الهوى سوى، كثيرا ما يقع معي نفس الشيء…

    شكرا لتفاعلك…. 😉

  2. ابراهيم القحطاني Says:

    عزيزي أسامه ..

    كلامك صحيح .. ولقد سمعته من كثير .. يقولون ويصرون بان المظاهرات والرفض والكلام لن يفيد ..

    وهم يعلمون انهم ” في هذا الوقت ” لا يملكون غير هذا …

    ولكن الذي لا افهمه .. هو ان كان هذا الشئ لا ينفع … فهل تراه يضر؟

    وانا كان لا فائده منه … فما هو الحل؟

    وهل الأفضل , الرفض مع عدم التغير أو الصمت مع عدم التغيير ام لا؟

    ثلاث اسئله .. وابي ثلاث اجوبه … والحسابه بتحسب 🙂

    وكلامك جداً جميل يا عزيزي 🙂

    ردي..

    أهلا إبراهيم 🙂 حسبتك اعتزلت التدوين! خخخخخ
    أتعلم أن أي عمل ليست له قيمة تذكر، لا جدوى منه…
    لأجب على أسئلتك الآن:
    بالنسبة للأول، يمكن أن أقول أنه قد لا يضر! مستغرب أنت الآن بكل تأكيد… سأشرح لك الأمر، أتدري أن خروج الشعب “المغلوب على أمره” إلى الشارع صارخا، يعد تنفيسا لكل ذلك الضغط الكامن داخله، ضغط أسبابه متعددة (اجتماعية، سياسية، اقتصادية…)، و بالتالي ذلك التنفيس يعيده إلى حالة الصفر، و بطبيعة الحال هذا ليس بالأمر السليم…. أتعلم أن نسبة كبيرة (فعلا كبيرة) من هؤلاء المتضامنين مع الآخرين، لا يعملون نفس الشيء عندما يتعلق الأمر بحقوقهم هم… لنرجع إلى السؤال هذه المرة، في هذه الحال يصبح التضامن ضارا، للأسف!
    الثاني… نعم لا فائدة منه، الحل أن نحرر أنفسنا أولا، من ثم نقف جنب الآخرين.
    الثالث… أكيد أني أفضل الأول، لكن في حدود، المشكل يا ابراهيم أنه عندنا عقدة اسمها فلسطين، فعندما نتكلم عنها يجب على الكل أن يصمت، لم يعد مسموحا بأن يعلو صوت فوق صوت المعركة، ستون عاما و نحن نسبح ليل نهار بالقضية، و نسي كل منا قضيته الخاصة….
    ها هي ثلاث أجوبة، ما لك عندي و لا إيشي الحين 😉
    كلامك الأجمل 🙂

  3. vamprita Says:

    أوافقك في أشياء وأختلف معك في أخرى..
    بالنسبة للصراخ والمظاهرات ، لا شك أن لا فائدة منها ، فحتى لو نزل 30 مليون مغربي للشوارع كلها تندد بما تفعله اسراهيل ، هل ستغير الحكومة موقفها وتقول هذا صوت الشعب !! ما قيمة صوتنا في بلداننا؟ الجواب بكل بساطة لا قيمة له ..
    اذن يجب أن نعمل على تحرير”نا” حتى يصبح رأينا عنده قيمة..
    لو جينا مثلا للمقاطعة ، لنفرض الشعب كله قاطع ، ستفلس الشركات ، ونغرق في البطالة (أكثر مما نحن غارقين فيها) ، اذن حتى تكون المقاطعة فعالة ، لا بد أن يكون عندنا اقتصاد وطني قوي ، تكون عندنا بدائل …الخ
    ما أريد قوله ،هو أن المسماة “حلول ” التي يقترحونها ، لا يمكن أن تكون فعالة حتى تحل مشاكل قبلها ، أي أن هناك أولويات ، والأمثلة كثيرة في هذا الموضوع ، سنجد أن نقطة تؤدي الى أخرى وسنجد أنفسنا في دائرة مغلقة كثيرة الأسهم والتشبكات ..
    هذه أول نقطة ، ثانيا ، بالنسبة للخروج الى الشوارع للاحتجاج، سلبيتها أنها تحسس الشخص أنه “فعل” مع أنه لم يفعل شيئا ، كما أنها تمتص الغضب والطاقة اللتي نحتاجها في “الفعل” ، كما أنني أرى ان التظاهر فيه شيء من الانانية حتى لو بدى عكس ذلك ، فكما ذكرت في موضوعك ” هم يريدون إراحة ضمائرهم، إن الأمر سهل: يفدون فلسطين و أبناءها بأرواحهم و دمهم في الساحات و وسط الحشود الهائجة، و بعدها يرجعون إلى بيوتهم سالمين، غانمين، مطمئنين ” فأنا شخصيا واعترف بذلك عندما أخرج لمظاهرة أحس بالذنب -على عكس البقية- ، لأني أعرف في أعماق نفسي أن هذا الأمر لا فائدة منه سوى أن أريح ضميري قليلا ، فعندما تجد أنك أصبحت مشوش البال لا تفكر الا فيما يحدث في غزة ، تشعر برغبة في الصراخ في البكاء ، تقول تعال اذهب للمظاهرة حتى اصرخ و أنفس عن ما في جوفي ، انها ردة فعل عاطفية طبيعية ، الأمر أشبه بأن تبكي على شخص فقدته ، فيقولون البكاء لن يفيد في شيء ، لكنك لا تستطيع ضبط نفسك فتبكي وتصرخ مع أنك تدري أن الأمر لن يفيد في شيء سوى أنه قد يمنحك قليلا من الراحة فيما بعد ..

    في المقابل، أرى أن للمظاهرات والاحتجاج جانبا ايجابيا ، فبالاضافة لكونها تمثل رأيا عاما ، (وعندما نعبر عن رأينا ليس بالضرورة لأننا ننتظر أن يسفر تعبيرنا عن تغيير ) فانها تنبه الغافل من غفلته ، وتبقى القضية في أذهان الجميع ، وهذه النقطة جد مهمة ، لأنها إذا تحققت سيوعى الفرد بضرورة التغيير من جميع النواحي ، و كل شخص سيرى ذلك من زاويته الشخصية ، هناك من سيقول : حتى تتحرر فلسطين لا بد أن يتحسن نظام التعليم عندنا (مع اختصار المراحل) فيعمل عل هذه النقطة، وهناك من سيرى أنه لن تتحرر فلسطين الا اذا تبدلت سياسة الدولة فيعمل على هذه النقطة ، وهناك من سيرى ذلك من جانب اقتصادي.. الخ
    لهذا أرى التحدث عن القضية ،الكتابة عنها ، التوعية بها أمر مهم …
    +
    لكني يا آنستي من المصدقين أنه لن يعود.. لن يعود
    —–
    بل سيعووود . كما بشرنا الله على لسان نبيه ، لكن يجب أن نبحث عن الـ”كيف” سيعود ، ونعلم أن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم .

    ردي..

    الحقيقة، لا أجد شيءا أضيفه على قوله، فهو يبقى رأيك الخاص…
    بالنسبة للنقطة الأخيرة، لندع التاريخ يخبرنا… 😉

  4. vamprita Says:

    وييلي شحال كتبت o__O
    هايداك و ماسخياشي 😀 ، رجعت لكي اضيف تعليق على هذه النقطة
    ” إننا مع طالب الحق أينما كان، و كيفما كان جنسه و دينه و مذهبه، فالحق يبقى حقا، سواء كان أسودا أو أبيضا، عربيا أو غربيا، مسلما أو ملحدا”
    أركز على هذه النقطة ، وأتفق معك تماما فيها لكن يجب أن لا ننكر أنه كلما كانت القواسم المشتركة التي تربطنا مع “صاحب الحق المظلوم ” كلما كان التضامن أكثر ، فمثلا لو قالوا لي أن أحدا صدم شخصا في حادث سيارة عمدا وقتله ، وهاد الشي وقع في نيوزلاندا ، ساتضامن معه ، لكن هل ستكون درجة التضامن هي نفسها لو كان هذا الشخص:
    -اخوي
    -ابن جيراني
    -ابن مدينتي
    -يتحدث نفس لغتي
    -عنده نفس ديني
    -من نفس بلدي
    الخ
    في كل حالة يتغير مقدار التضامن .

    آسفة جدا على التطويل 😀 وشكرا على الطرح أسامة

    ردي..

    متفق معك تماما أسيرين….، إيوا نبداو بعدا بالتضامن مع ريوسنا، و لا لاّ 😛
    لا داعي للأسف… و شكرا لك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: