الحوار و النقاش!

من الآخر.. إننا لا نؤمن بالحوار و لا بالنقاش! هذا ينطبق على كل أطراف المجتمع. في الشارع كما في البيت كما في المدرسة…: في البيت تجد الأب تارة يعنف ابنه لإبداء رأيه، دون أن ينسى وصفه بالحمار في آخر الكلام. و تارة أخرى تجده ينهر زوجته، دون أن ينسى كذلك إنهاء كلامه بالتساءل متى كانت النساء يتدخلن في الشؤون الكبيرة! في البرلمان، مشاهد يندى لها الجبين، زعيق و صراخ.. و أحيانا سب و شتم. حتى صح عليه وصف السيرك، كما قال عنه الحسن الثاني في أحد الأيام. المدارس، حدث و لا حرج: خذ العلم و لا تناقش! الأنترنت لم تسلم من ذلك هي الأخرى، و لو أننا كنا نعتقد أن جيل التكنولوجيا غير. جيل “فاهم و واعي”، لكن هيهات هيهات، فالأنترنت لا تعدو تكون مرآة المجتمع؛ حين تجد أحدهم يعلق في إحدى المدونات بـ: اِختشي على وجهك. أو أن يسفه موقفا لا لشي سوى أن صاحبته أنثى! حينها لا يمكن إلا أن تبصم بالعشرين لا بالعشرة على أن أحوالنا لن تتغير طال الزمان أو قصر.
إننا لا نؤمن لا برأي، و لا بالرأي الآخر (لأنه ليس هناك في الأصل رأي). و يوم قلنا إننا أخيرا أصبحنا كبقية عباد الله، خرجنا للعالم “بالاتجاه المعاكس”: صراخ و اتهام، ضرب على الطاولة و زعيق.. حتى رجعنا إلى أيام “ينعل أبو شَنبك”.
حوارنا غالبا ما يكون بالأيادي، و في أحسن الأحوال يكون بالشتم و السب، بدون دم!
بيني و بينك..، لا تكون إنت أيضا من المؤمنين بحرية التعبير، و عبارة “مجرد رأي”؟! أوم يا حبيبي.. أوم. و احتفظ برأيك لنفسك   :mrgreen:

تدوينات ذات علاقة:

أحمد توك

——————————————-

* مصدر الصورة

Advertisements

2 تعليقان to “الحوار و النقاش!”

  1. Ahmed Says:

    أحمد توك وليس محمد

    أخي شكرا علي اهتمامك

  2. نوفل Says:

    أخي أسامة..كيف يمنح الرأي فاقده؟نعيش في سجن كبير و ان كان سجننا يمنحنا حق الفسحة..لكن السجن سجن…سل العصفور في القفص عن رأيه؟؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: