Archive for the ‘رياضة’ Category

كورة، دين.. و هبل!

يونيو 26, 2009

عاداتنا السيئة كثيرة. منها القديم و الجديد. إحداها أننا نقحم الدين في كل شيء. لكننا في الأخير لا نعرف كيف نخرجه من ورطة أدخلناه فيها.
كرة القدم هي الأخرى أقحمنا في ملاعبها الدين. و حتما لن تتفاجؤوا إن سمعتم بإعجاز الكرة مستقبلا. سجود و تكبير و صلاة جماعية و ذبيحة صدقة من أجل الفوز… و ربما هناك تسبيح أيضا. قبل المبارة كما بعدها، و بطبيعة الحال أثناءها. في آخر الأمر أصبحت نتيجة المباراة و عدد الأهداف المسجلة رهينان بعدد مرات السجود، و عدد التكبيرات.

غباء مستشري في عروقنا. هناك استنتاجات أخجل حتى من سماعها، فما بالكم بإعادة سردها. أحدهم قال لي أن سبب فوز منتخبين عربيين على الدوام (على الدوام؟؟ الظاهر أن الأمر اختلط عليه) هو تمسك لاعبيهما بالدين، لذلك فالله يعينهما دائما. يقصد، من يصلي يفوز. يا له من عبقري! لم أردّ بشيء، فكما قيل في غابر الزمان: توضيح الواضحات من المفضحات. فالمنتخب الأول الذي تحدث عنه دخلت مرماه ثمانية أهداف في مباراة واحدة فقط من كأس العالم. و الثاني خسر مؤخرا ليس مبارة فقط، بل النسبة أيضا! ما معنى ذلك؟ ربما أو ربما…… عليه البحث عن تخريجة لهذه الإشكالية!
لا أعرف بأي منطق يفكر هؤلاء. فكيف تريد الفوز و طريقة لعبك تعود لستينات القرن الماضي؟ بالبركة ربما. صدقوني، لقد اكتشفوا أنها السبب الأول للنجاح!
لست متفائلا، و لا أظن أن الأمور ستنتهي على خير. إذ أخشى أن تكون النتيجة كارثة، و هذا ما لا أتمناه بكل تأكيد. الاشياء بدأت تظهر منذ الآن إلى أين تتجه. و الهزيمة الأخيرة التي مُني بها المنتخب المصري أمام المنتخب الأمريكي، خير دليل على ذلك. فما إن أعلن الحكم عن نهاية المبارة، حتى قفزت للواجهة سرقة تعرض لها اللاعبون قبل أيام، و ليتولد من ذلك بنات ليل و سهر… ليعرف سبب عدم توفيق الله للمصريين! و سبب هذا كله في نظري هو البهرجة التي يقوم بها اللاعبون أنفسهم، أي: شفونا إحنا بنصلي! إذن يا عزيزي حلّها الآن…
عند الآخرين لا يخرج الأمر عن نطاق العادي، فيكتفون بشكر الله و انتهى. أما نحن فالجمهور يكبر و المعلق يكبر… و اللاعبون يسجدون و كأنهم في موسم حج. و قريبا بإذن الله سيدخل على الخط الشيخ زغلول و الشيخ بيومي. و طبيعي أن تكون لمثل هذه الأمور عدوى سريعة الإنتشار.
كما نقول بدارجتنا الحبة نجعل منها قبة. فهزيمة منتخب مصر ليست أول هزيمة و لن تكون الأخيرة. و يا ما منتخبات كبيرة انهزمت و بحصص كبيرة (و لاّ إيه يا خوانّا؟). فما بالكم بمنتخب يجد صعوبات حتى في الوصول إلى نهائيات كأس العالم.
أتمنى أن يكون ما حدث عبرة للآخرين. و أن نتفادى الكارثة قبل وقوعها. فمن يعلم، قد نستيقظ يوما على نبئ كارثة كانت نتيجة استهتارنا و طيشنا.

إقرأ أيضا: صديقات اللاعبين (عماد الدين حسين)

Advertisements

هادشي اللي كاين!

يونيو 20, 2009

ملاحظة: بعض الجمل بالدارجة… على أي، إنه اختبار جيد لوضع معارفك على المحك 😛

إيوا.. فيقوا من لحَلْمة أَسْيادنا. هادشي اللّي كاين، ماخبّينا عليكم والو. مكاين لا مونديال لا مولاي البّيهْ. المنتخب عندنا داير بحال شي گصْعة (أو صَـگعة!) كسكسو ديال شي گنازة، كلشي داير يدو فيها! متأهلناش، حيتاش منستاهلوش… صافي.
لا أتذكر أني تحدث عن كرة القدم هنا سابقا. هذا ما تقوله على الأقل ذاكرتي التي طالما خانتني… الأمر يتعلق بصور و تعليقات بسيطة، فقط!
…ها قد جاءكم النبؤ اليقين، منطقيا المنتخب المغربي لن يتأهل إلى كأس العالم. إلا إذا حدثت معجزة، و لكن عصر المعجزات انتهى. هذه ثالث كأس عالم لا يشارك فيها المغرب. أكيد، أن في الأمر خلل.. هذا شيء لا داعي أن أقوله.
لن أتحدث عن تضييع ضربة الجزاء، فذلك يحدث حتى مع الكبار، إضافة إلى أن الفريق الذي ينتظر ضربة جزاء لكي يفوز، أفضل له أن يحال على التقاعد أكثر من أي شيء آخر.
و لن أقول أن المدرب هو سبب عدم تأهلنا، فالأمر أعقد من ذلك. فكل المدربين الذين مروا من هنا فشلوا في مهامهم. إضافة إلى أن إطلالة بسيطة على سيرة بعضهم الذاتية، ستصيب أي كان بالذهول. فمنهم من حصل على ميدالية أولامبية، و هناك من حصل على كأسي أوربا و أفريقيا.. و هناك الكثير. لا أريد أن أَسقط في فخ جعل المدرب مشجبا نعلق عليه جميع الأخطاء و الكوارث، فذلك ظلم. بدون تأكيد مسؤولية المدرب فيما حصل لا يمكن إنكارها، لكن المسؤولية تقع على الجميع.
ليست هناك أزمة منتخب، بل الأمر تجاوز ذلك إلى أزمة كرة. لا أحد ينكر توفرنا على لاعبين جيدين، لكن نفتقد المنتخب المناسب! لن أُسقط اللوم على المسؤولين، لأنه مهما كان عليهم الكثير. فأظن أن الإرادة هي التي تنقص، و أقصد بالإرادة هنا، إرادة الملك. لأنه مهما حاولنا التفريق بين الأشياء، إلا و نضطر في الأخير للوصول إلى مصب واحد. و الذي هو لب المشكل. لا أعرف الكلمة المناسبة… ربما تكون هي دمقرطة، لبرلة.. كرة القدم. بكلمات بسيطة، على الملك أن يرفع الحجْر على كرة القدم، فكما نعرف جميعا، الملك هو من يعين و يعفي الجالس على كرسي رئاسة جامعة الكرة، و بالتالي هو المخول له فقط محاسبة من عين. لكنه لا يحاسب أحدا!
غذاً، الكل سيدين المدرب. و سيحملونه مسؤولية عدم التأهل… و بعدها ستسمر الأمور كما كانت. و سيعاد المسلسل من جديد: سنأتي بمدرب نستقبله بالمديح و نودعه بإقالة!
لا أود أن أصيب أحدا بصداع رأس حاد. لكني أود أن أعترف أني لم أكن متحمسا لتأهل المغرب. فأنا كمتفرج سأكون الخاسر. إذ أن كأس العالم يكون أحلى دون منتخب وطني. و يمكن أن أسير إلى أقصى درجات الإعتراف، و أقول أني لست متحمسا لتأهل أي منتخب عربي، سوى الجزائر التي خرجت عن القاعدة. فَكُرة العرب، كرة المشللين (مشلولين).
كأس العالم يجب أن يصل إليه صفوة المنتخبات، و ليس من يطلقون على أنفسهم صفة لاعبي قدم كذبا و بهتانا.
المهم، من الآن أنتم معلومون.. فليدبرن كل واحد منكم لنفسه على منتخب يشجعه الصيف المقبل. إيوا راكم معلومين 😀

مطلوب مدرسين خصوصيين، و الأولوية للإسبان :)

يونيو 29, 2008

كما كان متوقعا…

كاسياس يمل الكأس

هذه المرة ليست كالمرات السابقة… لعبوا..، متعوا..، سجلوا..، فازوا..،  فأصبحوا الأبطال

صورة جماعية

مبـــــــــــــــــــــــــــروك للإسبان

لتحميل الأغاني: الأولى.. ثم الثانية..

إلى روما..

يونيو 23, 2008

من بلاد الأندلس أتيناكم لنحمل الكأس، فانتظرونا….

لنشرب نخب الفوز… و لنقرع الطبول… وداعا إيطاليا

إنتَ وين :(

يونيو 18, 2008

الأسطورة زيدان


و يبقى الأمل في أبناء الأندلس…

الديك يا ديك..

يونيو 7, 2008

قبل ثمان سنوات..

غريب..، لم أكسر ليلتها التلفاز!! من الفرحة طبعا.. 🙂